تبخر ملايير تأهيل مدينة الفقيه بنصالح في عهد مبدع تسائل العامل القرناشي وتستدعي إبعاده

هبة زووم – الحسن العلوي
استغل محمد مبدع نفوده بالتلاعب في مجموعة من الصفقات والمبالغ المالية الضخمة التي خصصتها الدولة لتأهيل مدينة الفقيه بنصالح.
المحققون بالمكتب الوطني لمكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية بالفرقة الوطنية للشرطة القضائي، واجهوا محمد مبديع، بشكاية تتضمن “استغلال مبديع لنفوذه والتلاعب في مبلغ 566.470.000,00 درهما، خصصتها الدولة لتأهيل مدينة الفقيه بنصالح”.
ما حدث، يستطيع المتتبع العادي للشأن المحلي بالفقيه بنصالح من خلاله أن يكتشف حجم الخسران الذي مني به العامل القرناشي، وهو يخرج إلى الناس بوعود عرجاء منتفخة متورمة، يستمر الشعور بالإحباط عندما نسترجع المشاريع الهلامية وجاذبية المسرحيات ترمي الناس بسحر التنويم الشعبوي..
يستطيع المواطن المغبون أن يكتشف أن سيرك كليلة و دمنة لم يعد مقنعا بالمرة أن تبرر به التناقضات، ويصبح حجة عكسية تعود مرتدة لصدر صاحبها بعد فوات الأوان، لأن السحر انقلب على الساحر، فلا يعقل أن يحاكم مبديع دون أن تتم مساءلة العامل القرناشي عن كل ما حدث.
العامل “المخلوع” نسبة إلى “الخلعة” يعرف أن شعبيته في انحدار متواصل، فهذه هي الحقيقة الساطعة التي لا يستطيع أحد أن يحجبها بالغربال.
مدينة الفقيه بنصالح حولها العامل القرناشي والعبثية وضعف التسيير وانسحاب هيبة الدولة إلى بؤرة سوداء، وجعل منها جزيرة للعبث والاستهتار بالقوانين، في زمن تشهد في المدن المغربية ثورة تنموية شاملة.
اليوم مدينة الفقيه بنصالح تحتاج إلى ضخ دماء جديدة فيها، فبعد إسقاط محمد مبدع الرجل القوي فيها، أصبح لزاما ومن أجل اكتمال دورة التغيير إعفاء العامل القرناشي، فلا يعقل أن يبقى مسؤول ترابي فشل في إبعاد شخص أزكمت ملفاته الأنوف في منصبه، ولولا دخول القضاء على الخط لبقي هذا الزواج الكاثوليكي بين الاسمين إلى ما شاء الله…

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد