المعرض الدولي للورد العطري في دورته الـ59 يفتتح أبوابه في قلعة مكونة

هبة زووم – قلعة مكونة
انطلقت، يوم أمس الجمعة بقلعة مكونة، فعاليات الدورة الـ59 للمعرض الدولي للورد العطري بالمغرب، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
وترأس حفل افتتاح هذه التظاهرة السنوية، تحت شعار “الورد العطري: من أجل قطاع مرن وفعال بيئيا”، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي.
ويشكل المعرض الدولي المذكور، الذي يسلط الضوء على الهوية والتراث الثقافي المرتبط بقلعة مكونة، منصة للتواصل والتبادل بين مختلف الفاعلين حول أحدث التطورات في هذا القطاع.
ويضم المعرض الدولي أزيد من 100 رواق، ومساحة مؤسساتية، ومساحة مخصصة لقطاع الورد العطري والمنتجات المحلية المختلفة، بالإضافة إلى مساحة مخصصة للمستلزمات الزراعية.
وأكد صديقي، في كلمة بالمناسبة، أن المعرض الدولي للورد العطري يفرض نفسه سنة بعد أخرى باعتباره “حدثا رائدا يحدد وتيرة الأجندة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت”.
وأشار الوزير، الذي قام بزيارة لمختلف أروقة المعرض وترأس حفل توزيع الجوائز لفائدة أفضل المزارع ووحدات تثمين واحات مكون ودادس، أن “هذا المعرض يشكل حدثا مهما للغاية بالنسبة لقطاع الورد العطري الذي يمثل العمود الفقري للاقتصاد القروي لإقليم تنغير”.
وبخصوص الأولويات التي حددتها استراتيجية “الجيل الأخضر” لتنمية قطاع الورد العطري، أوضح الوزير أنها تهدف إلى زيادة القيمة المضافة لهذا المنتج، وتحسين دخل المنتجين، وتسريع التنمية البشرية على المستوى المحلي.
كما أشار المسؤول الحكومي إلى أهمية الموضوع الذي تم اختياره لهذه السنة، لافتا، في السياق ذاته، إلى أن هذه النسخة تركز على المرونة والنجاعة الإيكولوجية لقطاع الورد في مواجهة التغيرات المناخية، في وضع وطني يتسم بالإجهاد المائي المزمن.
وتميز حفل الافتتاح بحضور، على وجه الخصوص، والي جهة درعة تافيلالت، عامل إقليم الرشيدية، يحظيه بوشعاب، ورئيس مجلس الجهة، أهرو برو، وعامل إقليم تنغير، اسماعيل هيكل، ومنتخبون، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.
ويذكر أن هذه الدورة، التي تتوقع استقبال أزيد من 100 ألف زائر من مختلف المشارب، ستقف على الإنجازات الرئيسية في تطوير القطاع الوردي كجزء من استراتيجية “الجيل الأخضر” وتأثيرها على الاقتصاد المحلي.
ويمتد برنامج المعرض الدولي للورد العطري على مدى أربعة أيام، وسيتم إغناؤه بندوات علمية وموائد مستديرة، بقيادة أطر قطاع الفلاحة، وباحثين بارزين وأكاديميين وخبراء حول موضوعات تتعلق، من بين أمور أخرى، بتطوير سلسلة قيمة الورد العطري، وصمود القطاع والإنجازات في تعبئة الموارد المائية.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد