afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

الجديدة: هل ستطال المحاسبة العامل السابق الكروج بعد إعفاء 3 موظفين بعمالة الإقليم؟

هبة زووم – محمد خطاري
لا تخفى على عين المدقق حقيقة تراجع عمالة الجديدة، لدرجة صار ربط العمالة بالفساد أمرا عابرا ومألوفا، بسبب الإدارة السيئة والمخجلة للعامل السابق الكروج وقرارته العبثية، ما أضر إلى حد كبير بصورة العمالة لدى الرأي العام.
وظهرت الأزمة للعيان مع بداية سنة 2024 وإعفاء ثلاثة موظفين بما فيهم رئيس مصلحة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وهو ما وضع العامل بالنيابة الخمليشي في ورطة حقيقية خصوصا أنه اشتغل مع هؤلاء المبعدين سنتين.
بالإضافة إلى حالة التيهان التي يعيشها العامل الخمليشي، ولعب دور مكمل ومغطي، وهو بالضبط ما يضع علامات استفهام عريضة حولَ نوعية علاقة العامل السابق الكروج مع هده التجاوزات التي همت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وهل كان على علم بما كان يحدث؟ وهو أمرٌ واردٌ، أم أنه كان في دار غفلون وهو ما يستدعي المحاسبة إن لم نقل المحاكمة.
ما يقع اليوم بعمالة الجديدة لم يعد استثنائيا طالما أن الإقليم يضم إلى صفوفه وجوها إما دخلت عالم السياسة بدون استئذان، وإما جاءت عن طريق الخطأ، ومرة ثانية مسؤولية العامل الكروج هنا أيضا ثابتة ولا مجال للخطأ؟؟؟
وفي كل مرة تثار الانتقادات حولها كونها وفدت على المسرح السياسي بالخطأ، وفي الزمن الخطأ، يتم إجبارها على الانسحاب أو التواري بعد ذلك، وبدل أن تخلفها وجوه بديلة قادرة على إحداث تغيير حقيقي سياسيا وتنظيميا، تخرج علينا وجوه أقل منها مصداقية وبلا مرجعية سياسية، باختصار تبقى عمالة الجديدة ظاهرة متفردة تمارس فيه السياسة بمنطق “ما خف وزنه وتقل ثمنه”؟؟؟

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد