وتستمر السندريات في حصد الأرواح بعد وفاة شاب داخل إحدى الساندريات بجرادة

الطيب الشكري – جرادة
شهدت جماعة العوينات بإقليم جرادة حادثة مأساوية تنظاف إلى سلسلة الحوادث التي عاشها إقليم جرادة خلال السنوات الماضية، بعد وفاة أحد الشباب داخل إحدى آبار الموت المعروفة لدى الساكنة بالسندريات.
الضحية الذي دخل إلى عمق البئر بحثا عن بعض الفحم من أجل توفير دريهمات معدودة تغطي بعض من مصاريفه اليومية كباقي أبناء إقليم جرادة الذي يعيش بجماعاته الأربعة عشر خارج الزمن التنموي الحكومي.
لم يكن الشاب أيوب/ أوبديل ذو العشرين ربيعا أن، زوال يوم الثلاثاء 4 يونيو الجاري، سيكون آخر يوم في حياته بعد أن انهار فوق رأسه ركام من الأتربة وهو يهم بإيصال ما تم استخراجه من فحم من إحدى السندريات التي دخلها رفقة اثنين من أصدقائه اللذان نجوا من موت محقق كان يتربص بالجميع، لكن قدر الله كان أقوى منهم جميعا حيث لفظ الشاي أيوب الطالب الجامعي أنفاسه الأخيرة داخل الغار.
السلطات المحلية وفور علمها بالحادثة انتقلت رفقة عناصر من الوقاية المدنية حيث تم انتشال جثة الضحية التي أودعت مستودع الأموات بمدينة جرادة لاتمام إجراءات الدفن.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد