afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

رفاق غميمط ينددون بالعدوان على الشغيلة التعليمية ويطالبون بنموسى بالتراجع عن التوقيفات المتهورة ويتهمون الفاسدين بالوزارة بتأزيم الوضع

هبة زووم – بني ملال
تابع المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتعليم -التوجه الديمقراطي- FNE بني ملال خنيفرة بقلق كبير الأوضاع التي وصل إليها القطاع بسبب ما سماها الإجراءات العدوانية والانتقامية ضد الشغيلة التعليمية من خلال استصدار إنذارات وتوقيفات مؤقتة عن العمل بشكل عشوائي وبمنطق المواجهة وخلط الأوراق بشكل يعصف بكل الجهود الصادقة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه خدمة لأبناء وبنات الشعب المغربي.
وفي هذا السياق، عبرت الهيئة النقابية عن تضامنها المطلق مع ضحايا عدوان وزارة التربية الوطنية من موقوفين وأصحاب الإنذارات الترهيبية، مدينة ما سمته الأسلوب الانتقامي للوزارة بعودة المتنفذين الفاسدين إلى واجهة الأحداث.
كما حمل المكتب الجهوي للجامعة المذكورة، في بلاغ لها توصلت هبة زووم بنخسة منه، المسؤولية للحكومة في المغامرة التي أقدمت عليها الوزارة الوصية في اتجاه إنهاء الموسم الدراسي.
هذا، وقد اتهمت الهيئة المذكورة، في بلاغ لها، الوزارة بالانحياز إلى خدمة مصالح لوبي التعليم الخصوصي والتي يشكل المتنفذون المتحكمون بوزارة التربية الوطنية نواة هذا اللوبي، داعية إلى محاسبة فاسدي الوزارة الذين أوصلوا القطاع إلى الباب المسدود مدخلا كبيرا لانفراج داخل القطاع، عوض إطلاق يدهم لممارسة ساديتهم.
كما دعا رفاق غميمط، في ذات البلاغ، إلى وضع حد لكل مظاهر الريع، والفساد، وتقنين التعويضات الخرافية للمسؤولين، بدل قطع أرزاق نساء ورجال التعليم المحرومين، مناشدين الشغيلة للحفاظ على شرف المهنة، والتفاني في خدمة المدرسة العمومية وبنات وأبناء شعبنا الكادح، والتصدي لمخطط لوبي التعليم الخصوصي وإعلاء مبدأ تكافؤ الفرص بين كل الأطفال والشباب المغربي، إلى جانب الاستماتة في الدفاع عن الحقوق والكرامة.
وفي هذا السياق، جددت الهيئة المذكورة العهد لتلاميذ وتلميذات المدرسة العمومية وأسرهم أننا عازمون على التضحية من أجل حقهم في التعليم وتدارك كل التعثرات شريطة توفير الوزارة شروط العمل والابتعاد عن سياسة الهروب إلى الأمام والتي جربنا جميعا المآسي والكوارث التعليمية التي خلفتها.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد