حصيلة ضحايا الكحول المغشوشة بالقنيطرة في ارتفاع متواصل والأسر ترابط أمام مستشفى الغابة لمعرفة التفاصيل

هبة زووم – القنيطرة
يبدو أن حصيلة ضحايا الكحول المغشوشة بسيدي علال التازي، التابعة ترابيا لإقليم القنيطرة، مرشحة للارتفاع بشكل غير مسبوق، حيث أكدت مصادر متطابقة أن عدد الأشخاص الذيم لقوا مصرعهم قد وصل إلى 6، فيما لا يزال 47 شخاص آخرين تحت المراقبة الطبية.
هذا، ويعرف مستشفى الإدريسي بالقنطيرة استنفارا غير مسبوق، حيث ترابط أسر ضحايا الكحول المغشوشة من أجل السماح لها بنقل الضحايا لمثواها الأخير، فيما أخرى تنتظر لمعرفة مآل ذويها الذين يخضعون للمتابعة الطبية.
الحادث أكد بالملموس سوء تعامل الجهات المختصة مع ما وقع، حيث تشتكي أسر الضحايا من شح المعلومات وغياب أي مسؤول أو متحدث يمكن أن يطمئنهم على ما يجري للضحايا من عائلاتهم الموضوعين تحت المراقبة الطبية.
وكانت السلطات المحلية بالقنيطرة، قد أوضحت، يوم أمس الاثنين، أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الدرك الملكي أسفرت عن تحديد هوية المشتبه فيهم المتورطين في هذه القضية، حيث تم توقيف شخصين، يبلغان من العمر حوالي 41 و21 سنة، وضعا بدورهما تحت المراقبة الطبية بالمستشفى الإقليمي بالقنيطرة، في انتظار تطورات حالتهما الصحية لإخضاعهما لإجراءات البحث القضائي للاشتباه في تورطهما في صناعة وبيع مواد مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.
كما تتواصل إجراءات البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، يضيف المصدر ذاته، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وتحديد العلاقة بين الوفيات المسجلة والمواد الكحولية المتناولة، وتوقيف كافة المتورطين المفترضين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد