مولاي إبراهيم العثماني رئيسا للاتحاد العالمي للتعاضد

هبة زووم – الرباط
توجت مشاركة المغرب في شخص مولاي ابراهيم العثماني، رئيس الاتحاد الافريقي للتعاضد ورئيس التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية، في أشغال الجمع العام السادس للاتحاد العالمي للتعاضد المنظم بمدينة بورطو عاصمة دولة البرتغال، بانتخاب المغرب في شخص مولاي إبراهيم العثماني رئيسا للاتحاد العالمي للتعاضد بتاريخ 21 يونيو 2024.
هذا التتويج المستحق للتجربة المغربية في مجال التعاضد جاء بعد البصم على مسار مميز في تسيير مؤسسة التعاضدية العامة، وهو ما تم استعراضه خلال كلمة الرئيس، حيث تطرق فيها إلى أهم الدعامات والركائز الاساسية لاستراتيجية الاجهزة المسيرة للتعاضدية العامة من خلال اعتماد مخطط استراتيجي خماسي 2021-2025 يروم إلى تقريب وتجويد وتنويع وتحسين الخدمات الادارية والاجتماعية والصحية لازيد من 453 ألف منخرط و423 ألف و ذوي حقوقهم، عبر العمل على خلق أقطاب جهوية ومديريات جهوية وإقليمية ووكالات خدمات القرب بمختلف جهات وأقاليم وعمالات المملكة المغربية، وتماشيا مع التنزيل الفعلي للورش الملكي المجتمعي الكبير المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية الشاملة الذي يقوده صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
كما جاء هذا التتويج نتيجة المجهودات الجبارة التي بذلتها الأجهزة المسيرة الحالية بقيادة مولاي إبراهيم العثماني في سبيل إرساء دعائم اللامركزية واللاتمركز عبر العمل على نقل مجموعة من الاختصاصات التي كانت حكرا على العاصمة الرباط إلى الجهات مثل المراقبة الطبية والتحصيل والشكايات وملفات الاحتياط الاجتماعي.
هذا، إلى جانب احتلال المغرب مكانة متميزة على الصعيد الافريقي من خلال ترأس الاتحاد الافريقي للتعاضد بهدف تعزيز التعاون جنوب-جنوب وتبادل الخبرات ومحاولة إرساء نظام تعاضدي متين، أظهر ثباته وصلابته أمام الزوابع الاقتصادية والاجتماعية والصحية خاصة خلال جائحة كورونا.
كما تم خلال هذا الجمع العام إستعراض تجربة القوافل الطبية التضامنية متعددة الاختصاصات لفائدة منخرطي التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية والفئات الهشة والمعوزة بتنسيق مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية و بشراكة مع المندوبية السامية لقدماء المقاومة وأعضاء جيش التحرير وذلك بالاقاليم الجنوبية من يوم 20ماي إلى غاية 10يونيو 2024 والتي إستفاد منها أزيد من 53235مستفيدة ومستفيد في جميع التخصصات.
وبمناسبة انتخاب المغرب في هذا المحفل العالمي التعاضدي تم تكريم مولاي ابراهيم العثماني على جهوده المضنية في سبيل الرقي بالنظام التعاضدي على الصعيد الوطني و الافريقي والدولي.
والجدير بالذكر فقد حضي الجمع العام الخامس للاتحاد العالمي للتعاضد المنعقد السنة الفارطة بمدينة العيون حاضرة الصحراء المغربية بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد