توقيف رئيس قسم الإقتصادي في انتظار إعفاء العامل ياسين جاري

هبة زووم – الحسن العلوي
لم تبارح عمالة المضبق الفنيدق مكانها رغم الإقلاعة التنموية التي شهدتها مدن الجوار، فحتى المكتسبات نال منها دهر النسيان وغدر الإنسان… شلل تنموي حوّل عروس الشمال إلى عمالة الهامش.
أمور كثيرة خاطئة يجب أن تصَحّح ورؤوس للمفسدين أينعت، ولكن ما زالت هذه العناصر تواصل دورها الذي أساء إلى للبلاد وأضرَّ بمصلحة العباد.
وقد أشرْتُ عليهم بالأسماء في مقالات سابقة بالدليل والأرقام، لأن دورنا ينتهي عند كشف الحقيقة للرأي العام وبسط الكواليس أمام ذوي القرار، وقد كتبْنا مطالبين في مقال سابق ينادي بتفعيل الفصل المتعلق بسلطة الحلول لأننا ضقنا درعا من وعود تتبخر مع سنا الصباح.
مشاكل تتفاقم بالجملة وتدخلات العامل ياسين جاري للإنقاذ بالتقسيط، جعلت تطلعات واحتياجات الساكنة تتراكم، وطريقة تدبير صفقاتها تتراوح بين العشوائية والشبوهات.
سفينة عمالة الفنيدق المضيق في عهد العامل ياسين جاري تجدف هنا وهناك بحثا عن شط الآمان، وجرعات الأنسولين لإنعاشها لا تعدو در للرماد أمام المطالب كما هو حال إعفاء رئيس القسم الاقتصادي، في انتظار أن يحل الدور عن رئيسه المباشر العامل ياسين جاري.
نريد تنمية حقيقية بمشاريع واضحة في الميدان تستجيب لتطلعات المواطنين، وغير ذلك يلزمنا بالمطالبة بحماية المصلحة العامة للبلاد والعباد للحيلولة دون اضطراب سير المرافق العمومية والحفاظ على حقوق الغير المعرضة للتهديد جراء التقصير والتهاون و…، لن تتأتى مطالبنا إلا عن طريق تفعيل سلطة الحلول..

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد