تطوان: لهيب أسعار الاضاحي يحرم العديد من الأسر شراء الأضحية

هبة زووم – حسن لعشير
فشلت حكومة عبد العزيز أخنوش في حل معضلة غلاء الأضاحي للسنة الثانية بأضعاف مضاعفة عن السنة الماضية، رغم لجوئها إلى سياسة استيراد الأضاحي من الأسواق الخارجية.
وقد أبانت مختلف المؤشرات أن تلك السياسة بقدر ما تغرق في مفارقات سوسيو اقتصادية صادمة بقدر ما تثير أسئلة حارقة حول نجاعتها؟
وفي هذا الصدد نلمس تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام أنباء عن لهيب أسعار الأضاحي، وردود فعل غير مسبوقة حول مناسبة عيد الأضحى.
هذا فإن خطاب حكومة عبد العزيز أخنوش أصبح يفتقد إلى المصداقية في خطابها السياسي، في غياب تقييم موضوعي للبرنامج الحكومي المتعلق باستيراد الأضاحي للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين ومواجهة غلاء الأسعار.
خطورة تأثير هذا الغلاء غير المسبوق على هذه الشعيرة الدينية سجله استطلاع رأي المواطنين الذي أجرته جريدة “هبة زووم” بمدينة تطوان، حيث طالب أغلب المستجوبين بإلغــاء العيــد هــذا العــام بسبب الغلاء الفاحش الذي تشهده الأضاحي.
إضافة إلى الحروب التي تشهدها القضية الفلسطينية إضافة إلــى ســوابق تاريخيــة، مثــل إلغــاء العيــد فــي عــام 1963 بســبب حــرب الرمــال، وكذلــك فــي عامــي 1981 و1996 بســبب الجفــاف.الذي ٱرخى بظلاله على التراب الوطني.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد