ظاهرة الغش في الامتحانات في المغرب.. أسبابها وسبل مكافحتها

بدر شاشا – القنيطرة
ظاهرة الغش في الامتحانات تشكل تحديًا كبيرًا للأنظمة التعليمية في العديد من البلدان بما في ذلك المغرب، رغم الجهود المبذولة للحد من هذه الظاهرة إلا أنها لا تزال مستمرة وتؤثر سلبًا على جودة التعليم ومصداقية الشهادات العلمية.
وفي هذا السياق يمكن طرح عدة أسباب تسهم في استمرار وانتشار الغش في الامتحانات بطريقة غير مسبوقة.
أحد الأسباب الرئيسية هو ضعف الرقابة والإجراءات الوقائية خلال الامتحانات رغم وجود قوانين وتعليمات صارمة لمنع الغش إلا أن تطبيقها في الواقع يبقى ضعيفًا في بعض الأحيان مما يسمح للطلاب بابتكار طرق جديدة للغش مستغلين الثغرات الموجودة في النظام الرقابي.
التكنولوجيا الحديثة أيضًا تلعب دورًا كبيرًا في تسهيل الغش وسائل التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية أصبحت أدوات فعالة لنقل المعلومات بين الطلاب أثناء الامتحانات، مما يجعل عملية الغش أكثر سهولة وسرعة وهذا ما يضع تحديًا إضافيًا أمام الجهات المسؤولة لمواكبة التطورات التكنولوجية والحد من استخدامها لأغراض غير قانونية.
كما يمكن القول إن الغش يعكس أيضًا بعض المشاكل الاجتماعية والثقافية في المجتمع، حيث ينظر بعض الطلاب وأولياء الأمور إلى الغش على أنه وسيلة لتحقيق النجاح بسرعة دون اعتبار للعواقب الأخلاقية والقانونية، فيما قد تكون الضغوط الاجتماعية والعائلية لتحقيق نتائج جيدة في الامتحانات سببًا آخر يدفع الطلاب للجوء إلى الغش بحثًا عن التفوق بأي وسيلة ممكنة.
كما أن بعض الطلاب يعتقدون أن النظام التعليمي نفسه غير عادل ويشعرون بأنهم مضطرون للغش لتعويض ما يعتبرونه نقصًا في الفرص أو الموارد التعليمية الجيدة التي تساعدهم على التحصيل بطرق شرعية.
وللحد من ظاهرة الغش يجب تبني مقاربة شاملة تتضمن تعزيز الرقابة خلال الامتحانات واستخدام التكنولوجيا بشكل إيجابي لتطوير آليات كشف الغش بالإضافة، إلى ذلك ينبغي على النظام التعليمي التركيز على توعية الطلاب وأولياء الأمور بأهمية النزاهة الأكاديمية وتعزيز القيم الأخلاقية التي تشجع على التعلم والتحصيل بطرق شرعية.
كما يمكن أن تلعب المدرسة دورًا مهمًا في هذا الإطار من خلال تقديم دعم أكاديمي ونفسي للطلاب وتوفير بيئة تعليمية محفزة ومناسبة تساعدهم على تحقيق النجاح بجهودهم الذاتية.
ومن المهم أيضًا تعزيز دور المجتمع في مكافحة هذه الظاهرة من خلال نشر الوعي بأهمية التعليم القائم على النزاهة والشفافية وتشجيع روح المسؤولية لدى الجميع لضمان مستقبل تعليمي أفضل وأكثر عدالة.
كما أن الإعتماد على النقط للتوظيف ليس معقول، لأن هناك من حصل على النقط بالغش، فيما يقصى أصحاب معدلات 10 و11..

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد