عصابة “الجيليات الصفراء” بتطوان تزيل لوحة موقف السيارات بالمجان وتحتل بالقوة الطريق الدائري وباشا المدينة في دار غفلون

هبة زووم – حسن لعشير
يبدو أن ظاهرة احتلال الشوارع والارصفة والفضاءات العمومية بتطوان بشكل عشوائي من طرف غرباء أصحاب الجيليات الصفراء في تقدم متواصل، بعد إشارة جريدة “هبة زووم” لظاهرة احتلال الرصيف العمومي بشارع محمد الخامس في جزئه الممتد على طول محطة وقوف سيارات الأجرة بالحي المدرسي من طرف الفراشة (بائعي الدخان بالتقسيط ولفافات الكيف والسوائل والمأكولات العجينة بعضها منتهية مدة صلاحيتها مع حرارة الشمس الحارقة)، لكن باشا تطوان اختار الصمت وعدم التدخل في هذا الشأن كأن الأمر لا يعنيه لا من بعيد ولا من قريب.
واليوم انتقلت العدوى إلى الطريق الدائري التي انفقت في تهيئتها وتزيينها مبالغ مالية تعد بالملايير، ورغم هذه الأهمية فقد تعرض موقف للسيارات بالمجان الى السطو من طرف سماسرة الباركينغ أصحاب الجيليات الصفراء.
هذا، وقد بلغت بهم الجرأة إلى إزالة لوحة رسمية تفيد موقف السيارات بالمجان ليحولوه الى موقف السيارات بالأداء، يحدث هذا أمام مرٱى وأعين باشا تطوان ولجنة السير والجولات وعامل إقليم تطوان في تحد سافر لتعليمات وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت للولاة والعمال الهادفة إلى وضع حد لممارسات أصحاب “الباراسولات” داخل الشواطئ، وجب أن تشمل أصحاب “الجيليات الصفراء”بمختلف مدن المملكة.
مناسبة هذا الحديث، استعادة عدد من سماسرة “الباركينات” نشاطهم تزامنا مع فترة العطلة الصيفية، لفرض تسعيرات مزاجية على أصحاب السيارات.
وفي هذا الصدد، أقدم سماسرة “الباركينغ” على إزالة لوحة “مجانية موقف السيارات” بالطريق الدائري بمدينة تطوان، ليحل محلها موقف السيارات بالأداء بواسطة وقوف عصابات “الجيليات الصفراء” مكان اللوحة التي تمت إزالتها، مطالبين أصحاب السيارات بالدفع مقابل ركن سياراتهم والا سيواجهون بوابل من السب والشتم والمعيور، وقد يبلغ الوضع المربك في بعض الأحيان إلى الملاكمات.
وفي هذا الصدد عبر عدد كبير من السائقين أصحاب العربات عن سخطهم من ممارسات هذه الفئة التي تتطاول على الملك العمومي بالقوة في تحد سافر لدوريات وزارة الداخلية التي وردت في هذا الشأن ، كما دخل عدد منهم في تلاسنات قوية معهم بسبب علمهم بمجانية الموقف.
الى ذلك، طالب عدد من المواطنين، الجهات المعنية بالتدخل العاجل لوضع حد لبلطجة هذه الفئة التي تنشط بشكل كبير خلال الفترة الصيفية وتزامنا مع عودة أبناء الوطن من الخارج، واعتبار السياحة الداخلية إلى الشواطئ الشمالية.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد