الحسيمة: مكتب الكهرباء يدشن حملة لنزع العدادات في عز الصيف وافراد الجالية يعبرون عن استيائهم

حسن غربي – الحسيمة
في سلوك مثير وصف من طرف بعض الفعاليات الإقتصادية والمدنية بـ”الخطوة الغير مفهومة” أقدمت مصالح المكتب الوطني للكهرباء بالحسيمة، منذ ايام قليلة على تدشين حملة لإزالة ونزع عدادات المنازل والمقاهي والمطاعم، بمبرر عدم تسوية هؤلاء للوضعية المالية، في الوقت الذي يعيش فيه الإقليم على وقع الإستعداد لإستقبال الموسم السياحي.
وللإشارة فقد أقدمت مصالح المكتب الوطني للكهرباء بالحسيمة، بمختلف وكالاته، بداية هذا الشهر على عملية نزع العدادات من المقاهي والمطاعم والمنازل دون توجيه إشعارات مسبقة في الموضوع تخبر صاحبها بوضعيته اتجاه المكتب.
وأكد عدد من المتضررين أن المكتب الوطني للكهرباء بالحسيمة يرفض الكشف الشهري عن العدادات ولا يقوم يتوزيع فواتير الإستهلاك مما عدم معرفة الزيناء بالمبالغ المترتبة في ذمتهم ولا بتاريخ الأداء حتى يفاجؤوا بين الفينة والأخرى بمثل هذه الجملات.
وفي اطار الحملة الاخيرة كان المكتب الوطني للكهرباء قد أقدم على نزع المئات من العدادات بعدد من قرى وحواضر إقليم الحسيمة، الأمر الذي خلق استياء عميقا في صفوف الساكنة وفعاليات المجتمع المدني، خاصة وأن الأمر تزامن مع بداية الصيف التي تعتبر فرصة لعدد من ارباب المشاريع لاستدراك نتائج الركود الاقتصادي الذي تعرفه المنطقة طول السنة.
حملة نزع العدادات الكهرباىية من طرف مصالح المكتب الوطني للكهرباء بالحسيمة خلقت استياء واستنكارا كبيرا وسط ساكنة المدينة والاقليم باعنتبارها لم تراع التوقيت المناسب ولا الظروف الاقتصادية والاجتماعية للتجار.
وكان عدد من افراد الجالية المغربية المتحدرين من المنطقة قد تفاجؤوا اثناء عودتهم بداية يوليوز الجاري أن مساكنهم انتزعت منها العدادات الكهربائية دون أن يعرفوا حتى الفاعل لأن مصالح المكتب الوطني للكهرباء لم توزع إشعارات تتعلق بالموضوع.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد