زلزال تنظيمي يضرب حزب أخنوش بكلميم ويضع طموحه لولاية ثانية على المحك

هبة زووم – كلميم
في خطوة مزلزلة لحزب أخنوش بجهة كلميم وادنون، أعلن ثمانية أعضاء ينتمون لحزب التجمع الوطني للأحرار بمجلس جماعة بويزكارن، التابعة لنفوذ إقليم كلميم، عن تجميد عضويتهم وتعليق أنشطتهم داخل هياكل حزب الحمامة.
هذا، وبرر الأعضاء الغاضبون قرار تجميد عضويتهم وتعليق أنشطتهم داخل هياكل حزب التجمع الوطني للأحرار، من خلال بيان موقع من طرفهم، حصلت هبة زووم على نسخة منه، إلى ما وصفوه بـ”الأعمال والتصرفات المجانية للصواب التي تقوم بها المنسقة الجهوية للحزب لجهة كلميم وادنون والمتمثلة في اللامبالاة والإقصاء الممنهج في تدبير التنمية على مستوى الجماعة الترابية بويزكارن”.
جدير بالذكر، أن دوائر جماعة بوزكارن تعد أكبر القواعد الانتخابية بإقليم كلميم، مما يجعل الاحزاب السياسية، بما فيها حزب أخنوش، تتسابق اليها لطلب ودها.
واعتبر متابعون للشأن المحلي بالإقليم خطوة الأعضاء التجمعيين هاته، أن حزب أخنوش الطامح الى ولاية ثانية في الانتخابات التشريعية 2026، قد تلقى ضربة قاصمة لظهره، مما سيمكن خصومه و حلفاءه من استغلال الأخطاء لصالحهم ومحاولة ملء الفراغ.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد