وزان: قرارات العامل مهدي شلبي تدخل الإقليم حافة الإفلاس

هبة زووم – أبو العلا العطاوي
حال مدينة وزان لم يعد يسر حبيبا ولا عدوا منذ سنوات، لكن الأسوأ هو ما نعيشه اليوم، حيث تقف مدينة وزان برمتها على حافة الإفلاس، نظرا لعدم معرفة واستشراف هوية حقيقية للمدينة واعتماد اقتصادها على قطاعات مؤقتة.
ولأن وزان أبتليت بمسؤولين زادهم الفكري على المقاس، فمن غير المقبول انتظار طفرة أو معجزة، اللهم البكاء على أطلال الماضي المجيد، حيث لأول مرة نجد ساكنة مدينة يحنون لماضيها عوض حاضرها المظلم ومستقبلها المجهول.
مدينة وزان لازالت تحبو وتحتاج لضمائر حية وروح وطنية تخدمها بعدما حولتها قرارات العامل مهدي شلبي الخاطئة إلى شركة مساهمة الكل يريد نصيبه من الربح ولو على حساب تنمية المدينة وراحة ساكنتها، ولاشك أنكم تملكون من البصيرة ماترون به حال المدينة وحال أهلها.
الكل يعرف منطقة وزان المعروفة بالسلم والمسالمين صارت مرتعا لأصحاب المصالح وأصحاب الأفواه المسمومة التي لا تنطق الا غلا وحقدا من اجل التفرقة، كل هذا اعتبره مساسا لقيم مجتمعنا التي تربينا عليها والتي اكتسبناها من آبائنا ومن مدارسنا المرجو من الجميع التصدي لها قبل فوات الآوان
اليوم أصبح لزاما على العامل مهدي شلبي أن يعيد حساباته لتدراك ما فات وإصلاح ما يمكن إصلاحه قبل فوات الآوان، وغير ذلك سيدخل الإقليم حافة الإفلاس من بوابته الواسعة، وهو ما ينهي المسار المهني للعامل نفسه؟؟؟

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد