تقنية زراعية جديدة تساعد في معالجة أزمة المياه في شمال إفريقيا

هبة زووم – الرباط
مع توالي الجفاف في السنوات الأخيرة والذي تسبب في تحديات هائلة للمزارعين في جميع أنحاء شمال إفريقيا، تقوم شركة مغربية للكيماويات الزراعية بجلب تكنولوجيا مبتكرة ومثبتة علميا، تخفض استخدام المياه في الزراعة بنسبة 50%.
التكنولوجيا، التي تسمى Aqualatus، تمكن المزارعين من توفير نسبة كبيرة من استخدام المياه والكهرباء والأسمدة بنسبة تصل إلى 50% مع زيادة إنتاجية المحاصيل.
شركة ARZAK ST، التي تتخذ من المغرب مقراً لها، تعمل مع شركة Engage Crop Solutions البريطانية التي طورت تقنية Aqualatus، لجلب هذه التكنولوجيا إلى شمال إفريقيا لضمان قدرة المزارعين على إطعام القارة في ظل موجات الجفاف المتزايدة.
يقول محمد زويني، مؤسس شركة ARZAK ST: “الوضع المائي في المغرب، مثل غالبية منطقة البحر الأبيض المتوسط، أصبح حرجًا بسبب استمرار طوارئ الجفاف.
“تستثمر الحكومة في محطات تحلية المياه في محاولة لحل الأزمة. ومع ذلك، من الضروري أن نجد حلولاً جديدة تمكن المزارعين من تقليل استخدام المياه بينما يستمرون في زراعة المحاصيل التي نحتاجها بشكل مربح.
“لقد اختبرنا تقنية Aqualatus في المنطقة لمدة أربعة أعوام وهي تثبت أنها لا تقدر بثمن للمزارعين. ليس فقط أنهم يقللون بشكل كبير من كمية المياه التي يستخدمونها ويحسنون الإنتاجية، بل يشهدون أيضًا توفيرات كبيرة في استخدام الأسمدة والطاقة، مما يساعد في زيادة الأرباح.”
تقنية Aqualatus، التي تعتبر تقنية فريدة لشركة Engage Crop Solutions، تُضاف إلى أنظمة الري وهي مزيج متطور من تريبلوك كوبوليمرات السائلة التي تحتوي على مليارات من الهياكل المجهرية التي تلتصق بجزيئات التربة وتبطئ حركة الماء بالجاذبية وتعزز الحركة الجانبية، مما يزيد من قدرة التربة على الاحتفاظ بالرطوبة ويحسن جودة التربة. يسمح Aqualatus أيضًا بأكسجنة التربة والقضاء على اختناق الجذور
يتم القضاء تقريبا على الجريان السطحي والتبخر تمامًا ويتم إبطاء حركة الجاذبية بشكل كبير. تقليل هذا الفقد الطبيعي للمياه يسمح بتقليل كميات الري حيث تصبح التربة أكثر احتفاظًا بالماء.
لقد خضعت تقنية Aqualatus لعشر سنوات من التجارب حول العالم وهي آمنة تمامًا بيئيًا، حيث تتحلل بالكامل في التربة بعد استخدامها.
يتم استخدامها بنجاح من قبل المزارعين في جميع أنحاء الشرق الأوسط وجنوب أوروبا وأمريكا اللاتينية. تقوم شركة ARZAK ST بالعمل على إدخال هذه التقنية في جميع أنحاء المغرب وستعمل بعد ذلك مع المزارعين في دول تونس، غينيا، السنغال، مالي وساحل العاج.
يقول أحد المزارعين في إسبانيا، ألفريدو غارسيا، وهو مورد لمجموعة CASI، أكبر مجموعة لزراعة الطماطم في أوروبا، إن تقنية Aqualatus تمكن من الزراعة في المناخات الحارة.
يقول: “في هذه الظروف، يوفر Aqualatus ما يصل إلى 30%-50% من المياه والكهرباء والأسمدة، مما يعني أن ونظرًا لأن التكلفة الشهرية لكل هكتار تبلغ حوالي 2750 أورو (27,500 درهم مغربي) و3045 أورو (30,450 درهم مغربي)، وإذا وفرنا ما يصل إلى 30%-50%، يمكن للمزارع توفير ما يصل إلى 990 أورو (9,900 درهم مغربي) و1650 أورو (16,500 درهم مغربي) لكل هكتار شهريًا.”
بعض المزارعين يبلغون عن توفيرات تصل إلى 65% في استخدام المياه بينما يرون زيادات في الإنتاجية، وأثبتت تجربة مع بلدية دبي أن المدينة يمكنها توفير ما يصل إلى 152 مليون أورو (مليار و152 مليون درهم) سنويًا عند استخدام Aqualatus في أنظمة الري للمساحات الخضراء.
يضيف محمد: “تكاليف الإنتاج للمزارعين في جميع أنحاء المغرب وشمال إفريقيا ترتفع وهم يواجهون ضغوطًا مستمرة، خاصة حول استخدام المياه. أثبتت تقنية Aqualatus أنها توفر استثمارات مالية كبيرة حيث يتم تقليل المدخلات بينما تبقى الإنتاجية كما هي أو حتى تتحسن.”
يضيف مارك هورنر، المدير المؤسس لشركة Engage Crop Solutions: “تقنية Aqualatus تمكن من الزراعة في المناخات الحارة. إنها تقنية مثبتة توفر آلاف الدولارات للمزارعين وتزيد من ارباحهم، وربما الأهم من ذلك، استدامتهم”.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد