تازة: المجلس الإقليمي بقيادة عبد الإلاه بعزيز يواصل تنزيل برنامج عمله في تنمية الإقليم

هبة زووم – تازة
يواصل المجلس الإقليمي تازة برئاسة عبد الإلاه بعزيز تنزيل برنامج عمله للمساهمة في تنمية المدينة ونفض الغبار عنها، لتحقيق مطامح وآمال ساكنة الإقليم التواقة للتنمية، حيث منذ اليوم الأول لتولي المجلس الحالي تدبير أمور المجلس، تفهم أن أمامه العديد من الملفات المؤرقة، التي تعامل معها بمنطق الأولويات، حيث مباشرة بعد حلحلة ملفات.
وأعاد عبد الإلاه بعزيز بوصلته اتجاه البنية التحتية كأولوية ورافعة لملامسة تطلعات المواطنين، من خلال السهر الفعلي على أجرأة العديد من المشاريع التي تساهم وستساهم لا محالة وبشكل كبير في دعم وتعزيز التجهيزات الأساسية للقطاعات الحيوية ذات القيمة المضافة التي لها ارتباط مباشر بحياة المواطنين، مجسدا رؤيته المتنورة لاحترام لمبدأ العدالة المجالية قصد ضمان استفادة متوازنة للساكنة عبر تراب الجماعة المذكورة.
في سياق متصل، يتضح أن الرغبة الأكيدة لمكونات المجلس الإقليمي في ملامسة تطلعات المواطنين، بحيث أن المجلس الإقليمي لم يتوقف عند موارده الذاتية، بل اتجه نحو طرق أبواب مختلف الشركاء والمتدخلين، قصد إخراج عدد من الاتفاقيات إلى حيز الوجود، والتسريع من وثيرة إنجازها.
من جهة أخرى، يتضح من خلال المعطيات السالفة أن المجلس الإقليمي بقيادة عبدالإلاه بعزيز يتقدم بوثيرة متسارعة وسديدة في البلورة الفعلية لنموذجه التنموي، الذي تم أجرأه في إطار صفقات عمومية وفق المساطر القانونية الجاري بها العمل بمعايير الجودة المطلوبة.
إن نجاح تجربة عبدالإلاه بعزيز ، الذي نجح في لملمة مختلف مكونات المجلس الإقليمي أغلبية ومعارضة لمؤازرته، تؤكد أن التغيير الحقيقي، والذي يعتبر توجه الدولة المغربية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.
المجلس الإقليمي الحالي يعتبر تجربة مميزة تستمد مقوماتها من القيم التضامنية المتنورة المترسخة في أعضائها بفكرهم المتحضر المتعطش للتغيير، الذين لا يبحثون إلا على مشاريع تعود بالنفع على ساكنة مساقط رأسهم وجماعاتهم، كتجسيد نوعي لآلية الذكاء الترابي باعتباره آلية أساسية لتفعيل الذكاء الاقتصادي بجعل السياسات العمومية في خدمة التنمية الاقتصادية للمجالات الترابية من خلال الإبداع في التنظيم.

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد